ازالة الشعر بالليزر بين المميزات والعيوب

تعتبر عملية إزالة الشعر خطوة روتينية يومية تأخذ الكثير من وقت النساء حول العالم، وقد تسبب الكثير من الإزعاج، فحيث كانت الطرق التقليدية، مثل النتف، والشمع، والحلاقة فعالة في إزالة الشعر، إلا أنها لا توفر حلولاً طويلة الأمد، بالإضافة إلى الآثار السلبية لها، مثل النتوءات، والاحمرار، والتورم، والشعر الذي ينبت سريعاً. أدت التطورات التكنولوجية إلى اكتشاف أسلوب متميز لإزالة الشعر، لم يقضي على هذه المشاكل المزعجة فحسب، بل قدم أيضاً حلاً لتقليل ووقف إنبات الشعر على المدى البعيد، إنه إزالة الشعر بالليزر.

أصبح استخدام العلاج بالليزر في العديد من الأغراض الطبية والتجميلية شائعاً بشكل كبير في الآونة الأخيرة، إذ يعد فعالاً، ومثالياً، وبديلاً رائعاً عن الكثير من الطرق التقليدية، كما هو الحال في عملية إزالة الشعر. تعرفي في هذا المقال بشكل أكثر تفصيلاً على خطوات علاج إزالة الشعر بالليزر وكيف يحدث، بالإضافة إلى مميزات وعيوب إزالة الشعر بالليزر، وأكثر أنواع الطرق الأخرى المستخدمة لإزالة الشعر.

ماذا يحدث خلال عملية ازالة الشعر بالليزر؟

يعرف إجراء إزالة الشعر بالليزر بأنه خيار شبه دائم وطويل الأمد يدمر بصيلات الشعر ويقلل من نمو الشعر. تتطلب إزالة الشعر بالليزر عادةً من جلستين إلى ست جلسات، تختلف الفترة الفاصلة بين جلسات العلاج حسب منطقة العلاج، فقد يتكرر العلاج خلال فترة 4 إلى 8 أسابيع بالمناطق التي ينمو فيها الشعر بسرعة، مثل الشفة العليا، بينما يمكن أن يكون العلاج كل 12 إلى 16 أسبوعاً في المناطق التي يتأخر فيها ظهور الشعر، مثل الظهر.

يتوجب في كل جلسة ارتداء نظارات واقية خاصة لحماية العينين من شعاع الليزر، ويمكن إعادة العلاج مرة أخرى إذا لزم الأمر بنفس الموقع. قد يضع الطبيب مخدراً موضعياً على الجلد لتقليل أي انزعاج يمكن أن يحدث أثناء العلاج. يضغط الطبيب على الجلد بأداة ليزر محمولة باليد، واعتماداً على نوع الليزر، يمكن استخدام جهاز تبريد على طرف أداة الليزر نفسها، أو وضع هلام بارد على الجلد لحماية البشرة، وتقليل مخاطر الآثار الجانبية.

ينشط الطبيب الليزر، حيث يمر شعاع الليزر عبر الجلد إلى بصيلات الشعر. تتسبب الحرارة الشديدة الناتجة عن شعاع الليزر في إتلاف بصيلات الشعر، مما يعيق نمو الشعرة، قد يسبب هذا شعوراً بعدم الراحة قليلاً، مثل شعور وخز الدبوس مع بعض الحرارة، ومن المحتمل أن تشعرين بإحساس البرودة من الجل المستخدم أو جهاز التبريد. قد يستغرق العلاج في بعض المناطق الصغيرة، مثل الشفة العليا بضع دقائق فقط، بينما قد تستغرق منطقة أكبر، مثل الظهر في حدود أكثر من ساعة.

تكون إزالة الشعر بالليزر أكثر فاعلية عندما يكون الشعر في مرحلة النمو، حيث تنمو بصيلات الشعر بنشاط، لا يستطيع الجراحين المختصين اكتشاف مرحلة الشعر المناسبة تلك، نظراً لعدم وجود تقنية محددة متاحة للكشف عن مرحلة دورة نمو الشعر، لهذا السبب يجب الخضوع لجلسات متعددة.

يمكن أن تلاحظين احمراراً وانتفاخاً في الساعات القليلة الأولى بعد إجراء إزالة الشعر بالليزر، يمكنك وضع قطع الثلج على مناطق العلاج، لتقليل الانزعاج، وقد يضع لك الطبيب الكريم المناسب لتهدئة البشرة، إذا كان لديك رد فعل جلدي بعد إزالة الشعر بالليزر مباشرة. يجدر الذكر أن عملية إزالة الشعر بالليزر ليست مؤلمة، إلا أنه قد تلاحظين خلال بضعة أيام بعد العلاج، تحول لون المناطق المعالجة بالجلد إلى اللون الأحمر، وأن الجلد قد أصبح رقيقاً بعض الشئ، يشبه الأمر إحساس حروق الشمس إلى حد كبير، لذا فإنه يتعين عليكي تجنب التعرض إلى أشعة الشمس، والالتزام باستعمال واقي من الشمس مناسب يومياً، وعدم استخدام سرير التسمير لمدة 6 أسابيع، أو حسب توجيهات الطبيب. 

ما هي مميزات ازالة الشعر بالليزر؟

قبل اختيار تلك الطريقة الرائعة طويلة الأمد، يجب أن تكوني عزيزتي القارئة على دراية بمزايا وعيوب إزالة الشعر بالليزر، نستعرض فيما يلي أهم مميزات إزالة الشعر بالليزر:

  • على عكس طرق إزالة الشعر الأخرى، فإن العلاج بالليزر غير مؤلم. كل ما ستشعرين به هو مجرد ضغط على الجلد، وقد يصاحبه الشعور ببعض الحرارة أحياناً.
  • إجراء إزالة الشعر بالليزر دائم المفعول نسبياً وفعال للغاية، إنه يقلل بشكل كبير من نمو الشعر مرة بعد مرة، حتى تتوقف البصيلات عن إنتاج الشعر تماماً.
  • تكلفة إزالة الشعر بالليزر تعد مثالية بدرجة كبيرة، حتى وإن شعرتي بالصدمة في البداية لسماع التكلفة الإجمالية، ولكن عند حساب ما قد تتكلفين خلال جلسات إزالة الشعر بالليزر، ستجدينه أقل بشكل واضح من تكلفة استخدام الكريمات، والشمع، وشفرات الحلاقة طوال العمر.
  • جلسات إزالة الشعر بالليزر سريعة جداً خاصةً في مناطق، مثل أعلى الشفتين، حيث يمكن أن تستغرق الجلسة بضع دقائق فقط، بينما تستغرق جلسة إزالة شعر الإبط 5-10 دقائق فقط. بشكل عام لا تزيد مدة كل جلسة عن ساعة، وأحياناً ما بين 10-20 دقيقة حسب منطقة العلاج. يحتاج الأمر فقط من 4 إلى 6 جلسات لإزالة شعر الجسم بالكامل.
  • إزالة الشعر بالليزر تناسب كل مناطق الجسم والمناطق الحساسة، بما في ذلك الذقن، والشفة العليا، وشحمة الأذن، وتحت الإبط، والكتفين، والصدر، والرقبة، والظهر، والأرداف، ومنطقة البيكيني، والذراعين، والساقين وأصابع القدمين.
  • إزالة الشعر بالليزر أكثر أماناً من غيرها من طرق إزالة الشعر المختلفة، حتى الآثار الجانبية البسيطة، مثل الحروق، وتغير لون الجلد يمكن تجنبها بسهولة، لذا فإن إزالة شعر الوجه بالليزر أكثر الطرق المفضلة للتخلص نهائياً من الشعر الزائد بالوجه.
  • إزالة الشعر بالليزر حل مثالي لمشكلة نمو الشعر تحت الجلد، على عكس الإجراءات الأخرى التي تسبب تفاقم الوضع.
  • بعد بضع جلسات إزالة الشعر بالليزر ينمو الشعر الجديد خفيفاً، وضعيفاً للغاية، وأقل في العدد، أي أن النتائج سريعة، وملحوظة، ومشجعة. 

ما هي عيوب ازالة الشعر بالليزر؟

قد يثير إجراء إزالة الشعر بالليزر بعض المشاكل المؤرقة، مثله مثل أي إجراء تجميلي أخر، إليكي فيما يلي أبرز أضرار إزالة الشعر بالليزر:

  • عملية إزالة الشعر بالليزر هي عملية مطولة نوعاً ما، إذ ليس بالإمكان التخلص من الشعر بشكل دائم في جلسة واحدة فقط، تحتاج الحالة للخضوع إلى ما بين 4-6 جلسات متعددة، وهو ما قد لا يتناسب مع البعض.
  • إجراء إزالة الشعر بالليزر مكلف بالنسبة للكثير من الأشخاص، إذ ليس في متناول الجميع دفع مبلغ ضخم دفعة واحدة، إلا أن البعض يعتبره استثماراً في مجال التجميل.
  • من الممكن حدوث فرط تصبغ بالجلد بعد إجراء إزالة الشعر بالليزر، فيصبح لون الجلد أغمق، أو نقص تصبغ، بمعنى أن يصبح لون الجلد أفتح، ومع ذلك، فإن هذه العلامات مؤقتة وغير مقلقة، لأنها تختفي في غضون أسابيع قليلة.
  • إمكانية الإصابة بندبات أو حروق بعد عملية إزالة الشعر بالليزر كآثار جانبية، وخاصةً إذا كان الطبيب المعالج أو المكان الخاص بالإجراء غير موثوق فيه بالشكل الكافي، لذا تأكدي من الاستعلام جيداً قبل البدء في العلاج واختيار المكان المناسب.
  • ضرورة حماية العينين خلال إجراء إزالة الشعر بالليزر قد تسبب القلق للبعض.
  • إجراء إزالة الشعر بالليزر من مناطق الحاجبين والأعضاء التناسلية لا يناسب الجميع.
  • إجراء إزالة الشعر بالليزر قد لا يناسب بعض النساء، حيث تحصل صاحبات الشعر الداكن والبشرة الفاتحة على أفضل نتيجة في أقل عدد من الجلسات، بينما صاحبات الشعر الفاتح أو البشرة الداكنة بحاجة إلى المزيد من الجلسات، وقد لا يتمكن من تحقيق النتائج المثالية إلا باستخدام معدات خاصة. تعتبر الأطوال الموجية الأطول لشعاع الليزر هو أكثر ملائمة لأنواع البشرة الداكنة.
  • إزالة الشعر بالليزر لا تناسب النساء الحوامل، ومرضى السكري، ومرضى القلب والأوعية الدموية، واضطرابات الجلد والالتهابات.
  • إزالة الشعر بالليزر لا تناسب من هم أقل من 17 عاماً.

ما هي أشهر الطرق المعروفة لإزالة الشعر؟

هناك خيارات متعددة إذا تحدثنا عن طرق إزالة الشعر المختلفة، نستعرضها فيما يلي:

  • شفرات الحلاقة، والتي تحتاج إلى استخدام ماكينات الحلاقة كل يوم للتخلص من الشعر غير المرغوب فيه، لأن الشعر ينمو بسرعة كبيرة بعد إزالته، إلا أنها تعتبر أسهل وأرخص أسلوب لإزالة الشعر.
  • كريمات إزالة الشعر، تزيل الشعر في دقائق سريعة، ومن عيوبها سرعة نمو الشعر بعد إزالته، ورائحتها غير محببة.
  • إزالة الشعر بالشمع، الذي يمكن أن يزيل الشعيرات من الجذور، وقد لا ينمو الشعر لمدة شهر أو أكثر، ومن عيوب هذه الطريقة أنها مؤلمة، وقد تعاني بعض النساء من احمرار الجلد، أو الالتهابات، أو حكة شديدة عند بدء نمو الشعر، بالإضافة إلى الحاجة إلى الانتظار حتى يصل الشعر إلى الطول المناسب لإمكانية إزالته مرة أخرى بنفس الطريقة.
  • التحليل الكهربائي لإزالة الشعر، أو استخدام الكهرباء لإزالة الشعر، وهو أسلوب أكثر تكلفة من الطرق السابقة، وربما أكثر إيلاماً، إلا أن الشعر يستغرق وقتاً أطول للظهور مقارنةً بالشمع. في هذا الإجراء، يقوم الفني بإدخال إبرة دقيقة عبر الجلد في كل بصيلة شعر، ومن ثم يرسل تياراً كهربائياً ويقتل بصيلات الشعر.

المراجع:

Webmd

Cosmopolitanevents

Self

تذكري دائماً عزيزتي القارئة أن تأثير إجراء إزالة الشعر بالليزر، يعتمد بشكل أساسي على خبرة ومعرفة الطبيب المعالج، والمكان الموثوق منه، الذي يعرف عنه تحقيق النتائج الممتازة الناجحة.

تسوق من متجر يونا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى