فوائد حمض الهيالورونيك للبشرة واستخدامات اخرى

ينشغل بال الكثيرات بكل ما يفيد صحة البشرة، ويعزز نضارتها ورونقها، ولهذا فدائماً النساء قيد البحث عن كل ما هو جديد ومفيد في عالم العناية بالبشرة، حمض الهيالورونيك هو أحد مكونات العناية بالبشرة الأساسية، التي يمكن الاستفادة منها بشكل رائع، إذن، ما هو حمض الهيالورونيك؟ حمض الهيالورونيك أو الهيالورونيك اسيد الذي يشار إليه عادةً باسم HA، هو جزيء طبيعي موجود في جميع السوائل والأنسجة داخل الجسم، وبشكل أساسي في الجلد، والعينين، والمفاصل، بينما تحديداً هناك ما يقرب من 50٪ من إجمالي حمض الهيالورونيك بالجسم داخل الجلد.

يعد حمض الهيالورونيك مجموعة من جزيئات السكر تسمى السكريات، وتوجد بشكل طبيعي في الأنسجة الضامة في الجسم، تشارك تلك الجزيئات بشكل أساسي في ترطيب البشرة، مع قدرة فريدة على جذب جزيئات الماء وربطها والاحتفاظ بها، حبث يعرف باسم جزيء الترطيب المعجزة القادر على حمل 1000 مرة من وزنه في الماء، مما يجعله المسؤول الأول عن الحفاظ على رطوبة ومرونة الجلد.

بمرور الوقت ومع التقدم في العمر، تنخفض مخزونات الجسم من حمض الهيالورونيك. أظهرت الأبحاث أن العمر هو أحد الأسباب، بينما العوامل البيئية، مثل التدخين وتلوث الهواء لها دور كبير في تسريع هذه العملية، ولهذا كان البحث على نطاق واسع عن حمض الهيالورونيك، وصياغته كعنصر نشط قوي في المرطبات، والأمصال، ومنتجات التجميل الأخرى، التي يمكنها المساعدة في إعادة بناء حمض الهيالورونيك المستنفذ مرة أخرى.

يعتمد بعض الأشخاص على مكملات حمض الهيالورونيك، الذي أصبح يتوفر في شكل كبسولات عن طريق الفم، أو كريمات موضعية، أو أمصال، أو حقن. تناقش هذه المقالة فوائد وأضرار حمض الهيالورونيك، وتحديداً فوائد سيروم حمض الهيالورونيك للبشرة وطريقة استخدامه، بالإضافة إلى استخدامات حمض الهيالورونيك الأخرى، والآثار الجانبية المحتملة.

فوائد سيروم الهيالورونيك اسيد للبشرة

تعتبر فوائد سيروم الهيالورونيك للبشرة هامة للغاية، وفي الحقيقة لا غنى عنها، إذ يساعد في تخفيف أعراض الكثير من الحالات الجلدية وجفاف الجلد، بالإضافة إلى توفير ندى فوري، وترطيب، ومرونة، ونعومة للبشرة. توفر الصورة الموضعية لحمض الهيالورونيك في شكل المصل أو السيروم، سهولة وراحة التطبيق ومتعة الاستخدام. إليكي عزيزتي القارئة فيما يلي أهم فوائد سيروم حمض الهيالورونيك للبشرة.

1. ترطيب البشرة

يمكن التفكير في حمض الهيالورونيك على أنه مخزون الماء الغني بالبشرة، فهو قادر على حمل ما يصل إلى 1000 مرة من وزنه الجزيئي في الماء، مما يمكنه بكفاءة من زيادة رطوبة البشرة، وحل مشاكل جفاف الجلد المستعصية بالنسبة للكثيرين، فعند تطبيق سيروم الهيالورونيك أسيد على البشرة، يخترق حمض الهيالورونيك طبقات الجلد ويربط الماء بخلايا الجلد، ويمزج جميع الطبقات مع بعضها بطريقة ساحرة، تصل نسبة ترطيب البشرة من خلال استخدام سيروم حمض الهيالورونيك إلى 96٪ بعد حوالي 8 أسابيع من الاستخدام، وبالتالي يعد الترطيب الفائق هو أهم فوائد سيروم حمض الهيالورونيك الاصلي.

2. مكافحة الشيخوخة

يستطيع سيروم حمض الهيالورونيك حفظ ترطيب الجلد بفاعلية عالية، مما يجعله قادراً على مكافحة علامات الشيخوخة ومظاهر تقدم السن، يقلل حمض الهيالورونيك بشكل كبير من عمق التجاعيد، ويعزز تماسك البشرة ومرونتها. الخطوط الدقيقة والتجاعيد التي قد تنتج عن التعرض للأشعة فوق البنفسجية وتقلبات الطقس، ثبتت قدرة سيروم الهيالورونيك أسيد في مقاومتها والقضاء عليها، خلال 8 أسابيع من الاستخدام مرتين يومياً.

3. المساعدة في التئام الجروح

يعمل حمض الهيالورونيك على الحفاظ على رطوبة الجلد، وتجديد الأنسجة، مما يجعل له دوراً أساسياً في التئام الجروح وعلاجها، والمساعدة في تخفيف الالتهاب، وسرعة إصلاح الأنسجة، بحيث يعطي إشارات للجسم لبناء المزيد من الأوعية الدموية في المنطقة المتضررة، كما أن تطبيقه على الجروح الجلدية يقلل من حجم الجروح، ويقلل الألم، علاوة على ذلك، فإنه يحتوي أيضاً على خصائص مضادة للبكتيريا، مما يساعد على تقليل خطر العدوى، عند استخدامه مباشرة على الجروح المفتوحة.

4. تحسين نسيج الجلد

يساعد حمض الهيالورونيك على تحسين نسيج الجلد وزيادة مرونته وتماسكه، بفضل قدرته العالية على تعزيز الرطوبة بالجسم والاحتفاظ بها، يعالج حمض الهيالورونيك أزمات جفاف البشرة، وخاصةً تلك الغير متوقعة، التي قد تنتج عن التغيرات النفسية المفاجئة، وعند بدء ظهور علامات الشيخوخة المبكرة، يعمل سيروم حمض الهيالورونيك على تقليل خشونة الجلد وتحسين مرونته.

5. التخفيف من التهاب الجلد

يمكن أن يساعد سيروم حمض الهيالورونيك في تحسين أعراض الأكزيما الخفيفة إلى المتوسطة، كما يتوفر أيضاً حمض الهيالورونيك في صورة غسول رغوي يساعد في تخفيف أعراض الأمراض الجلدية، يوفر هذا النوع راحة ومتعة الاستخدام، حيث يكون العلاج والتخفيف من حدة الأعراض أثناء الاستحمام.

طريقة استخدام سيروم حمض الهيالورونيك للبشرة

يمكن عادةً لأي شخص استخدام منتجات العناية بالبشرة التي تحتوي على حمض الهيالورونيك مرتين في اليوم، ولكن من الضروري قراءة التعليمات جيداً على المنتج، لأن المنتجات وتركيزاتها تختلف عن بعضها البعض، والأفضل استشارة طبيب التجميل المختص أو طبيب الجلدية بهذا الشأن، أما عن طريقة استخدام سيروم الهيالورونيك أسيد للبشرة، فهو من عدة خطوات بسيطة للغاية كما هو في التالي:

  • اغسلي يديك جيداً ثم اغسلي بشرتك بالغسول المناسب لها.
  • جففي بشرتك بلطف باستخدام فوطة قطنية ناعمة من خلال التربيت عليها برفق.
  • وزعي من قطرتين إلى ثلاث قطرات من حمض الهيالورونيك على بشرة وجهك وعنقك، ثم دلكي برفق من أسفل إلى أعلى -أي عكس اتجاه الجاذبية- حتى تمتصه البشرة تماماً.
  • يمكنكي وضع الكريم المرطب الخاص بك بعد خطوة تطبيق سيروم حمض الهيالورونيك، ويفيد جداً استخدام السيروم خلال جلسات حلاقة الوجه بالشفرة، وجلسات الديرمارولر.
  • اتبعي إرشادات المنتج فيما يخص درجة الحرارة المناسبة للحفظ.

فوائد واستخدامات حمض الهيالورونيك الاخرى

لا تقتصر فوائد حمض الهيالورونيك المدهشة على الجلد والبشرة فقط، بل إن له العديد من الاستخدامات والفوائد الصحية الأخرى، ويدخل في علاج أكثر من مشكلة صحية كالتالي:

  • مكافحة أمراض اللثة، نظراً لخصائص حمض الهيالورونيك المعالجة للجروح، فإن له تأثيرات إيجابية في علاج أمراض اللثة وتقرحات الفم، وبالتالي فإنه قد يلعب دوراً محورياً في رعاية ما بعد الجراحة، للأشخاص الذين يخضعون لإجراءات طب الأسنان الجراحية.
  • تخفيف آلام المفاصل، إذ يمكن أن تعمل حقن حمض الهيالورونيك في المفاصل على تليينها، وتخفيف أعراض الخشونة، وهشاشة العظام، والتهاب المفاصل، حيث تبين أن الجمع بين حمض الهيالورونيك والأدوية المستخدمة لعلاج هذه الأعراض، مثل العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات، أو الكورتيكوستيرويدات، يمكن أن يزيد من فعالية هذه العلاجات.
  • التقليل من ارتجاع الأحماض المريئي، أو كما يسمى داء الارتداد المعدي المريئي، وهي حالة مرضية شائعة تصيب الجهاز الهضمي، وتسبب أعراضاً مزعجة، مثل ارتجاع المريء وحموضة المعدة، تبين أن مكملات حمض الهيالورونيك التي يمكن تناولها مع علاج الارتجاع المعدي المريئي، تساعد في تحسين الأعراض إلى حد كبير.
  • تلطيف جفاف العين، يوجد تركيزات عالية من حمض الهيالورونيك بشكل طبيعي في العينين، وتمد العينين بالترطيب اللازم، ولذا تستخدم قطرات العين التي تحتوي على حمض الهيالورونيك في علاج أعراض جفاف العين.
  • تخفيف آلام المثانة، إذ يمكن أن تساعد المكملات الفموية لحمض الهيالورونيك في تخفيف حدة أعراض متلازمة المثانة المؤلمة، كما أثبتت بعض الأدلة على أن إدخال حمض الهيالورونيك إلى المثانة من خلال قسطرة قد يكون مفيداً أيضاً.
  • علاج جفاف المهبل، وهي حالة تصيب غالباً الإناث بعد انقطاع الطمث، ويمكنها التأثير بالسلب على الكثير من النواحي الحياتية للنساء، وجد أن استخدام مزيج من كريم حمض الهيالورونيك وكريم الاستروجين يساعد في تخفيف أعراض جفاف المهبل، كما أثبت العلاج بحمض الهيالورونيك فقط نتائج أكثر فاعلية بخصوص هذه الحالة، مما سيحل مشكلة الكثيرات ممن لا يستطعن الخضوع للعلاج الهرموني، مثل كريم الإستروجين.

انواع حمض الهيالورونيك

يتوفر حمض الهيالورونيك في عدة أشكال من المنتجات، لكل منها خصائصه واستعماله وملاءمته لغرض الاستخدام، تعرفي فيما يلي على أنواع حمض الهيالورونيك وأشكاله المتوفرة بالأسواق:

  • مكملات حمض الهيالورونيك في صورة أقراص عن طريق الفم، والتي أظهرت فعاليتها في علاج العديد من المشكلات الصحية والتجميلية، بما في ذلك ترطيب البشرة، ومحاربة التجاعيد، وآلام المفاصل، جدير بالذكر أن تناول هذه المكملات يجب أن يكون ضمن استشارة طبية، للتأكد من عدم التفاعل مع أي أدوية أخرى.
  • حمض الهيالورونيك الموضعي في الأشكال، مثل الكريمات، والأمصال، والغسولات الرغوية، وغيرها من مستحضرات التجميل الموضعية، والتي تستخدم لأغراض زيادة مستويات الرطوبة في الجلد، وتقليل علامات الشيخوخة.
  • حقن حمض الهيالورونيك، والتي تعد إحدى أهداف واستخدامات حمض الهيالورونيك التجميلية، خلال عمليات حقن الفيلر، حيث يدخل الهيالورونيك أسيد ضمن مواد الحشو المستخدمة، ويشمل ذلك حشوات الوجه والشفاه، التي يحقنها طبيب الجلدية أو طبيب التجميل داخل مناطق الوجه والشفاه، لمنحها مظهراً ممتلئاً وشاباً، ونظراً لأن الجسم ينتج حمض الهيالورونيك بشكل طبيعي، فإن فرص الإصابة برد فعل تحسسي تكون منخفضة.

اضرار حمض الهيالورونيك

يعتبر حمض الهيالورونيك بشكل عام آمناً جداً للاستخدام، ونظراً لأن الجسم ينتجه بشكل طبيعي، فإن ردود الفعل التحسسية نادرة جداً، بينما قد يكون هناك القليل من الآثار الجانبية كما هو في التالي:

  • ردود فعل تحسسية بسيطة إلى حد ما مع تناول مكملات حمض الهيالورونيك أثناء الحمل أو الرضاعة، ولذا يجب توخي الحذر واستشارة الطبيب قبل البدء بتناول حمض الهيالورونيك خلال تلك الفترات.
  • اعتقاد من خلال بعض الأدلة أن الخلايا السرطانية حساسة لحمض الهيالورونيك، وأن تناول مكملات حمض الهيالورونيك، يمكن أن يتسبب في نموها وتكاثرها بشكل أسرع، ولذا ينصح الأشخاص المصابون بالسرطان، أو الذين لديهم تاريخ عائلي مرضي من السرطان، بتجنب تناول مكملات حمض الهيالورونيك.
  • بعض التأثيرات الضارة التي قد تنتج عن أدوات وإجراء عملية الحقن نفسها، أثناء حقن مادة حمض الهيالورونيك في الجلد أو المفاصل، مثل الآم، أو كدمات، أو تورم، أو التهاب بالجلد.

المراجع:

Everydayhealth

Healthline

Medicalnewstoday

Cosmedica

Glamourmagazine

تسوق من متجر يونا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى