هلام الحلزون 6 فوائد جمالية مذهلة للبشرة والشعر

في ثمانينيات القرن الماضي، لاحظ مربو الحلزون التشيلي أن أيديهم كانت ناعمة للغاية بعد التعامل مع قواقع الحلزون طوال اليوم. منذ ذلك الوقت كان لهذه المخلوقات اللزجة بطيئة الحركة مكاناً رائداً في عالم التجميل والعناية بالبشرة. تنتج كائنات القواقع مادة شفافة ناعمة بشكل طبيعي، تعرف باسم هلام الحلزون، يساعدها هذا الهلام في تليين أجسامها الرخوة، والسماح لها بالانزلاق عبر الأسطح دون التعرض للإصابات. تعتبر هذه المادة خط الدفاع الأفضل لحماية أجسام القواقع، لأنها تقيهم أيضاً من البكتيريا الضارة. ليس هذا كل شئ، اكتشفت قدرات وخصائص الحلزون المذهلة من خلال تلك المادة. 

حقق جل الحلزون الاصلي ثورة في صناعات منتجات تجميل البشرة والعناية بها، كما حظي بشعبية كبيرة أيضاً في علاج العديد من مشاكل الشعر، مما شجع الشركات على المنافسة في تصنيع هلام الحلزون في عدة صور تناسب الاستخدامات المختلفة للشعر والبشرة، مثل كريم الحلزون، وزيت الحلزون، وسيروم الحلزون، وغيرها من الأقنعة والمرطبات المعالجة المستخدمة في هذا الشأن. تعرفي عزيزتي القارئة في هذا المقال على فوائد هلام الحلزون للبشرة والشعر، وكيفية الحصول عليه، وطريقة استخدامه.

كيفية استخراج هلام الحلزون

يعد المصدر الوحيد للحصول على هلام الحلزون هو إفراز قواقع الحلزون الطبيعي، جدير بالذكر أن أكثر أنواع الحلزون شيوعًا هي الحلزون الروماني، أو كما يعرف بحلزون الحديقة أو الحلزون الصغير. تختلف طرق الاستخراج من نوع لآخر. قديماً لم يكن هناك طريقة متاحة لجني جل الحلزون دون قتل الحلزون، بينما يوجد اليوم طرق أخرى لاستخراج جل الحلزون وبكميات كبيرة دون قتل هذه الكائنات اللطيفة.

تعتبر أكثر الطرق شيوعاً لاستخراج هلام الحلزون هي طريقة الشبكة، وتكون من خلال وضع الحلزونات الليلية على شبكة مفرغة داخل غرفة دافئة ومظلمة، ثم تترك الحلزونات لتتنقل وتتحرك عبر الشبكة كيفما تشاء، بعد ذلك تزال القواقع مخلفة ورائها جل الحلزون الأصلي، ويمكن حصاده حينها بسهولة.

توجد طريقة أخرى لاستخراج جل الحلزون ابتكرتها شركة إيطالية، وهي طريقة حمام البخار التي تشجع القواقع على إنتاج المزيد من الهلام. في كلتا الطريقتين تحفظ القواقع عادةً في مزارع خضراء صغيرة، لتجنب الملوثات أو البكتيريا التي قد تصيب الهلام. يعالج هلام الحلزون بعد حصاده لتهيئته وجعله مناسب لاستخدامه في صناعة مستحضرات التجميل.

المكونات الرئيسية لهلام الحلزون

تحتوي هذه المادة اللزجة على مكونات مفيدة جداً للبشرة والشعر، كأنها صنعت خصيصاً وبعناية لتصبح أداة تجميلية رائعة. تتمثل أهم مكونات جل الحلزون في البروتينات السكرية، وحمض الهيالورونيك، والإيلاستين، والببتيدات النحاسية، وهي المكونات التي نراها دائماً مدرجة في قائمة المكونات للعديد من منتجات العناية من أفضل الماركات العالمية.

يحتوي هلام الحلزون أيضاً على حمض الجليكوليك، والببتيدات المضادة للميكروبات، وبعض المعادن الرئيسية الهامة، مثل الزنك، والحديد. لا شك أن أحماض الهيالورونيك والجليكوليك هي أساساً للعديد من منتجات العناية الفائقة بالبشرة، وتستخدم على أي نوع من أنواع البشرة لأغراض متعددة، بدءاً من الترطيب وحتى مكافحة البثور، والتجاعيد، وحب الشباب. هناك أيضاً ما لا يقل عن 70 إنزيماً يعتمدون على الزنك لأداء وظائفه بالشكل السليم، وهو ما يفسر الفوائد الجمة استخدام هلام الحلزون للبشرة والشعر كما سنرى في السطور التالية.

فوائد الحلزون للبشرة

نظراً لتركيبته الفريدة والمثالية، استخدم هلام الحلزون منذ العصور القديمة لأغراض العناية بالبشرة، وله العديد من الخصائص المفيدة جداً للجلد والبشرة، فيما يلي أهم الفوائد الرائعة لهلام الحلزون.

1. إصلاح وتجديد أنسجة الجلد التالفة

يحتوي هلام الحلزون على مادة تسمى آلانتوين، تدخل هذه المادة في صناعة مستحضرات التجميل والعناية بالبشرة، ودورها منه إصلاح وتجديد خلايا وأنسجة الجلد بعمق. يعمل آلانتوين على تجديد الخلايا، ويساعد في القضاء على الأنسجة التالفة واستبدالها بأخرى جديدة. يكافح آلانتوين علامات تهيج البشرة، لأنه يقيها من تأثير العوامل الحمضية أو القلوية التي يمكنها أن تتلف البشرة. وبالتالي فإن استخدام كريم سلايم الحلزون يعد فكرة رائعة لتحسين صحة الجلد بشكل عام والحفاظ على نضارة البشرة وتوهجها.

جدير بالذكر أن هذه القدرة على الإصلاح والعلاج تتجلى بوضوح خلال عملية الشفاء الذاتي للحلزون، حيث يعيد الحلزون بناء قوقعته في حال خدشها أو انكسارها، اعتماداً على القوة العلاجية لهلام الحلزون.

2. مكافحة علامات الشيخوخة

يحتوي جل الحلزون على الكثير من مضادات الأكسدة التي توقف عمل الجذور الحرة في الجسم، والتي تعد هي المسؤولة بشكل رئيسي عن الشيخوخة المبكرة للجلد. يتضمن أيضاً محتوى جل الحلزون مادة الإيلاستين، وتعمل على شد الجلد وتعزيز مرونته، وإزالة الخطوط الدقيقة، ومكافحة علامات التقدم في السن. هناك أيضاً الكولاجين الذي يعمل كمجدد ممتاز للبشرة، ويمنحها نعومة وترطيباً، ويمنع ظهور الترهلات. بالإضافة إلى كل ذلك، يدعم كريم سلايم الحلزون عادةً بالفيتامينات A و E، مما يعزز القدرة على تجديد ونضارة البشرة، يعد هذا من أهم فوائد كريم الحلزون للبشرة.

3. مقشر طبيعي للبشرة

يتمتع جل الحلزون الأصلي بخصائص طبيعية مقشرة للجلد، بفضل احتوائه على حمض الجليكوليك، والذي يعمل بفاعلية على إزالة جميع الخلايا الميتة المتراكمة على سطح الجلد ويترك البشرة ناعمة ومشرقة. بالإضافة إلى ذلك، تساعد منتجات هلام الحلزون على إزالة الشوائب من الجلد، مثل البثور والرؤوس السوداء، وله تأثير قابض للمسام المفتوحة. يشبه التأثير التجميلي لاستخدام جل الحلزون تأثير جلسات التقشير الكيميائي الاحترافي.

4. محاربة حب الشباب

تتضرر البشرة بسبب تكاثر بعض الكائنات الحية الدقيقة، مثل الفطريات والبكتيريا، مع آثار الدهون والأتربة، يمكن أن يسهل هذا ظهور حب الشباب بسرعة. يحتوي هلام الحلزون على مكونات لها القدرة على محاربة البكتيريا والفطريات التي تسبب الالتهابات وحب الشباب، لعل ذلك من أهم فوائد الحلزون للبشرة الدهنية. يمكنك عزيزتي القارئة الحصول على كل فوائد سيروم الحلزون للبشرة الدهنية، لأن سيروم الحلزون هو الأنسب لطبيعة البشرة الدهنية، وقدرتها على الامتصاص.

5. استعادة ليونة الجلد

تعد فوائد الحلزون للنساء عديدة وأهمها هو الحفاظ على مرونة وليونة الجلد، وحفظ رطوبة البشرة اللازمة لبقاء شبابها ونضارتها. الإيلاستين الموجود بهلام الحلزون، يعمل تماماً مثل عمل الكولاجين، فهو أحد البروتينات التي ينتجها الجسم بشكل طبيعي، ولكن مع تقدم العمر، تتفكك ألياف الإيلاستين وتؤدي إلى ظواهر مماثلة لتلك المرتبطة بفقدان الكولاجين، من جفاف البشرة وظهور علامات الشيخوخة. يمد الإيلاستين الجلد بالمرونة المفتقدة ويعيد إليه ليونته وقدرته على التمدد. يمكن جني فوائد زيت الحلزون للوجه بهذا الأمر خاصةً، وتعزيز الترطيب وإشراق البشرة.

6. تقليل مشاكل وعيوب البشرة

يساعد استخدام منتجات الحلزون المختلفة على التقليل من التصبغات والبقع الداكنة التي تظهر على الجلد نتيجة عوامل مختلفة، مثل التغيرات الهرمونية، والشيخوخة، والتعرض المفرط لأشعة الشمس. يعمل أيضاً هلام الحلزون على تقليل علامات التمدد والندوب، وتقليل مظهر السيلوليت، وإصلاح الجلد في حالة الحروق الطفيفة. وبفضل الخصائص التجديدية لهلام الحلزون، فإنه يساعد على إصلاح الجلد وسرعة شفائه بعد الخضوع للعمليات الجراحية، أو التعرض لمواد كيميائية قاسية.

اقرأ أيضاً: 10 من أهم فوائد ماء الورد للوجه والبشرة

كيفية استعمال جل الحلزون للوجه

يعد من المهم أيضاً معرفة الطريقة الصحيحة لاستخدام منتجات هلام الحلزون على الجلد، للحصول على النتائج المرجوة. تابعي الخطوات التالية للاستخدام الأمثل لهلام الحلزون على بشرة الوجه:

  • اغسلي بشرتك بالغسول اللطيف الملائم لها.
  • جففي بشرتك برفق باستخدام منشفة قطنية ناعمة.
  • وزعي كريم الحلزون أو سيروم الحلزون على بشرتك، ودلكي الجلد بلطف في حركات دائرية حتى تمتصه البشرة تماماً.
  • كرري خطوات التطبيق مرتين في اليوم صباحاً ومساءً.

ربما لا يعرف البعض أن الكثير من النساء يستخدمن قواقع الحلزون نفسها للاستفادة من فوائد جل الحلزون الأصلي للبشرة، كما تقوم بعض مراكز التجميل أيضاً بهذا الإجراء، وهذا من خلال وضع قواقع الحلزون على البشرة وتركها تتحرك على الجلد بانسيابية، تاركة خلفها الآثار الرائعة لفوائد هلام الحلزون الطبيعي. كما تتوفر أشكال أخرى فعالة لمنتجات هلام الحلزون، مثل زيت الحلزون، وأقنعة الحلزون للوجه.

اضرار الحلزون على البشرة

على الرغم من الفوائد المذهلة للحلزون في الحفاظ على البشرة ونضارتها، وأمان كل مكونات الحلزون على البشرة، إلا أنه في بعض الحالات قد يسبب ضرراً على الجلد، تعرفي فيما يلي على أضرار الحلزون على البشرة، ولكن ينبغي العلم أنه يمكن تجنب هذه الأضرار ببساطة، من خلال الفهم الصحيح لطبيعة بشرتك والطريقة المثلى لاستخدام الحلزون لها.

  • يحدث أن تتأثر طبيعة هلام الحلزون بعدة عوامل خارجية، مثل الحرارة، أو البرودة، أو المواد الكيميائية والعطور عندما يدمج مع مكونات أخرى لتصنيع مستحضرات العناية بالبشرة، مما قد يتسبب في فقدان قدرته العلاجية والتجميلية.
  • يمكن أن يكون لدى البعض حساسية لأحد مكونات هلام الحلزون، مما قد يؤدي إلى تهيج البشرة واحمرارها.
  • يتعرض البعض لخطر العدوى البكتيرية إثر وضع الحلزون على الوجه، فقد يحمل معه البكتيريا والجراثيم المضرة بالبشرة، كما أن المواد المركزة التي تفرز من الحلزون قد لا تناسب أيضاً بعض أنواع البشرة الحساسة.
  • يمكن للحلزون أن يكون مضراً أيضاً إذا كانت طبقة الجلد الخارجية غير سليمة، أو أن البشرة تعاني من الخدوش أو الجروح، يؤدي ذلك إلى حدوث التهابات الجلد.

ولهذه الأسباب والسلبيات المحتملة عن استخدام الحلزون للبشرة، فإنه يظل من الأفضل استخدام منتجات هلام الحلزون التجارية، مثل الزيوت والكريمات، لأن نسبة مكونات الهلام تكون مخففة إلى حد معقول، وبالتالي تكون آمنة على البشرة، وكذلك لا ينصح بوضع الحلزون على الوجه مباشرة دون أخذ الاحتياطات اللازمة، لتجنب انتقال العدوى والبكتيريا إلى البشرة.

فوائد الحلزون للشعر

لا تقتصر فوائد الحلزون على البشرة فقط، بل أن استخدام هلام الحلزون للشعر أيضاً يمكن أن يقدم العديد من الفوائد لتحسين صحة الشعر. يحتوي هلام الحلزون على فيتامينات A و C، وكلاهما مفيد للغاية لتقوية الشعر وتغذيته، بل إن نقص فيتامين أ في الواقع يمكن أن يؤدي إلى تساقط الشعر. إليكي فيما يلي أهم فوائد الحلزون للشعر:

  • يعمل جل الحلزون على تعزيز نمو الشعر، ومنع تساقطه، وتقوية البصيلات.
  • يمكن أن يساعد سلايم الحلزون في تدعيم مرونة الشعر ولمعانه وتقليل التجعد، وهذا من أهم فوائد جل الحلزون للشعر.
  • يساعد الحلزون على علاج تهيج فروة الرأس، ومنع جفافها، وتقليل قشرة الشعر.
  • يحتوي هلام الحلزون على فيتامين سي، وهو أحد مضادات الأكسدة القوية التي تحفز إنتاج الكولاجين. الكولاجين ضروري لتقوية الشعر وإنباته.
  • يحتوي سلايم الحلزون على عناصر وقائية يمكن تعمل كعازل حماية للشعر ضد الضرر الناتج عن التعرض للأشعة فوق البنفسجية والعوامل البيئية الضارة، ينعم الشعر ويحميه من مشاكل الجفاف والتكسر.

تعد أفضل طريقة للحصول فوائد زيت الحلزون للشعر، هي عمل قناع زيتي للشعر، عن طريق وضعه على فروة الرأس، وعمل تدليك لطيف لفروة الشعر، ومن ثم لف الشعر بكيس بلاستيكي أو سيلوفان، أو غطاء الرأس الحراري الخاص، وتركه لمدة ساعة، ثم غسل الشعر بالشامبو كالمعتاد. يمكن بعد ذلك وضع جل الحلزون على أطراف الشعر وفركها برفق. تلاحظ بعدها النعومة الفائقة للشعر وترطيبه ولمعانه.

المراجع:

Webmd

Womenshealthmag

Guardianlife

Royercosmetique

Tessmadestudios

Connect2local

تسوق من متجر يونا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى